الأحد، تشرين الثاني 09، 2008

انــــا ... إمرأة مسكونةٌ بالاضـــــــداد


يقول: لمن تكتبن

قلت :
جرت العادة ان اكتب لاستمتع انا بما اكتبه
ويستمتع القارئ لكتاباتي فلا يصيبه الضجر
ولم اعلم ان احدا بدأ يقرأ لي معزوفة نثرية واستطاع ان يتركها قبل ان يكملها
ولم اعهد نفسي اكتب ليتسلى الناس بكتاباتي ولو كانوا اصدقائي

قد تقول الان اني حساسة
وقد يكون عندك بعض الحق
انا صعب وسهل ممتنع
ان طرفي المعادلة في ان معا
انا الجليد والنار
انا الريح والاعصار

انا بي كل تناقضات الدنيا

انا امرأة مسكونة بالاضداد

وبي ومن خلالي تتعرف الى قيمة وتفاصيل ومعنى كل ضد
انا كل شيء
وكل الناس
وقبيلة النساء

انا بي من كل زهرة شذى
ومن كل وطن ذرة تراب
ومن كل عين دمعة
ومن كل قلب رقصة فرح

انا اوركسترا احزان
ومقطوعات من التفاصيل
اذا اجتمعت تشكل جيشا من المعاني


انا !!!

كل ما يمكن أن تتخيله واكثر

اكتب اليك في سطور
وانا اعرف ان عينيك على ما اكتب ستدور
لا تعلم كم هو صعب الكتابة اليك
والاصعب منه الكتابة عنك

قد تكون سيد المارين من هنا
وسيد الكلمات وسبب انبعاثها
ولكنك قبل ذلك متربع على عرش سيادته أهم بكثير من كل ما قيل


يا ذا المار من هنا
كل حرف يكتبك ولو لم يكن منك
وكل عبارة تتنفسك حتى وان لم تقترب منك
فلأجلك انطلقت
ولاجلك تراقصت وتصافت وانتظمت


كُن بخير ما دمت على هذه الكلمات تمر
وكن بخير وانت لها مقاطعٌ وعنها بعيد
لانها ستظل تدعو لك في رحم الغيب

فإنها تستطيبُ إذا تيممت نحو محرابك الكلمات







الاثنين، تشرين الأول 27، 2008

طقوس أمي وصباحات الطابون المُعتّق


صباحٌ عطره النفل والبختري والخزامى
صباح يتراقص على حجر الطابون المدور حبا
ونشوة تشبه لذة طعم خبز الطابون الساخن مشبعا بالزيت البلدي

صباحٌ ندي
كوريقات الياسمين وهي مثقلة بقطرات الندى قبيل الصبح
والغيمات تسكب على ارضنا بعض من ظلالها
والشمس تتمايل لتلقي بنورها بخجل
والصبح يهدي نسماته العليلة الى ارضٍ مسكونة بالحب

صباح عليل كالذي كنت اعيشه كل يوم امام بيتي

فنجان قهوة بلا سكر
احليه برائحة الياسمينة العتيقة التي زرعتها بجانب بيتنا امي
وفنجان القهوة التي عودتني عليها بهذا الطعم امي
والحديث الشيق الذي كانت تلاطفني به امي
والشارع الذي كنا نرقبه دون ان ندري انا و امي
والتعليقات العفوية التي كنا نطلقها على المارة انا و امي
والضحكات التي كنا نفجرها بسبب او بغير سبب انا و امي

اشتاق لتلك الصباحات العارية من كل زيف
من أي تجمّل
المليئة بالصدق والرضى والسعادة

تلك الطقوس العذبة في الوادي الندي
وامام البيت المُعتق
اشتاق واحتاج اليك يا امي

الاثنين، آب 04، 2008

خريــــف العمــــــر



آه يا خريف العمر القادم لا محالة
ما كنت أظن انك إليَّ واصلٌ بهذه السرعة...
كأني لم أُحسن العدّة لهذه الأيام...
كأني بي وقد جمعتُ من نور الشمس في جراب...
أو كأني قد عبأت من ماء النهر في غربال...
وكأني حصدت من السراب زاداً إدخرته في الأوهام...
وها أنا أتفاجئ بالخريف القادم في عز الشباب...
القادم يختلس أحلى سنين العمر
يا خراب العمر المتناثر أشلاءً..
أراني حولي حُطاماً ينتظر الآتي..
والمستقبل يتناثر شظايا تكرر الماضي الأليم...
يا ساعاتٍ تمر كأنها سنوات وتعبث بالكينونة وتلعب بتصاريف الزمن الأسير لأقدارٍ ما خطّت غير العذاب..... نحتار هل هذه بداية النهاية أم نهاية البداية.... ماذا بعد يا زماني التعس.... ماذا بعد أيها المسكون بالخفايا والأسرار...أليس من بارقة أمل في فرحٍ قبل أن تذبل جميع أوراق شجرتي... أليس من وردةٍ تُزهر في آخر العمر فتنثر عبيرا يغير مجرى الآتي ....
جاء الخريف وما بقي إلا النهاية

الاثنين، نيسان 28، 2008

قــــف هنـــــا



بل قف هنا
ولا تزد على هذا القول اكثر

أنت يا من جعلتك مليكا وقد كنتَ بلا مملكة
أنت يا من بنيت لك قصرا وقد كنتَ تسكن الخلا
كنتَ غجريا فأسدلت عليك اقتباسي الحضري فصرت حضريا
وقد كنت تمارس كل طقوس الهمجية فجعلتك تتقن فنون الآدمية

أنت يا من كنت لا تعرف معنى السحر
ألقيت عليك سحري فمسحت عن جفنيك الرتابة والاعتيادية
علمتك معنى التفرد والتميز
علمتك كيف يكون التحليق عاليا
وقد كنت لا تعرف إلا الحبو على الأرض

كنت من هواة النظر إلى ما بعد انفك بمليمترات
فجعلتك ترنو إلى الأعلى

أنا التي صنعت منك الاستثنائي
أنا التي علمتك السحر والقول والفن والجنون
أهكذا يكون جزائي!!!!!

لكن لا ألومك
فهذا ديدن السابحين على الأرض
لا يقدرون قيمة التحليق في السماء!!!

الأحد، نيسان 13، 2008

أتلدُ العاقــر!!!



طفلي الحبيب
أيها الساكن في الرحم منذ الأزل
أيها الأمنية التي لم تتحقق
أيها الأمل الذي غاب في أفق الغيب ولم يظهر

حملتك بين أضلعي حلماً طويل الأمد
غالي التحقق
صعب المنال

قالوا
أتلد العاقر؟؟!!!
يوم أنجبتك كلهم تهامسوا
بان الرحم الذي حملك مثقوب الذاكرة
معقد التفاصيل... مستحيل الإثمار

ويوم شاهدوك بين يدي
أخفوا عني شديد استغرابهم
وكثير حسدهم

فالقمر بين يدي
والعالم بين يدي
والدنيا كلها أنت بين يدي

استكثروك علي
تعودوا أن يروا بين يدي الزهر الذابل
والأمل الموغل في الاستحالة
والعمر المُغرقِ في الكهولة رغم قلة سنيه

يا طفلي الذي جاء على ابيض الشيب ومرار العمر
لم يدروا انك سرابٌ تراءى لهم من شدة أملي به
وانك حلم صار يقارب الحقيقة لشدة ما رجوته وبالغت في طلبه
يا أملاً لم يعد بالعمر من متسعٍ لتحقيقه
ورجاءً ما عاد بالإمكان الاستمرار في طلبه

فانا العاقر التي لن تثمر أشجار آمالها
ولن تمتد للقادم منها أي فروع
ولن يكون بعد أجلٍ قريب إلا غياب يعقبه اندثار

فهل سيبقى في صفحات التاريخ الموغلة في النسيان أي ذكرى
أم في ذكريات الآخرين الموغلة في الإهمال أي اثر

أنت أمل تمنيته حتى صار لي حلما في الواقع استنطقته
ورجاءً من عالم المستحيلات استحضرته
فغب كما سأغيب أنا في قريبٍ سأصنعه
وليكن يا حلمي الذي لم يولد قادمنا بلا قادم كما حظنا يستحقه

الأربعاء، آذار 05، 2008

خواء عمــــــــر

ما اصعب ان لا تصل الى مرحلة تشعر فيها
فجأة انك على متن قارب صغير في وسط بحر لجي
وان هذا القارب قد احط على جزيرة صغيرة جدا
هي عقبة في طريق رحلته الابدية
وتكتشفت ان هذه الجزيرة صحراء من كل شيء
لا بشر ولا شجر ولا طير
ولا امل
وان قاربك الصغير
شراعه مهترئ وخشبه متآكل
وان لا زاد لديك
ويكاد ينفذ ما بقي لديك من بقايا تشبثٍ بالحياة
وقد نفذ كل ما ادخرته للسنين من امل

و يغمرك الشعور بانك خاوي اليدين
وان عمرا مضى اكتشفت فجأة انه بلا انجاز وبلا ادخار للمستقبل
فتعلم انك في مشوار قاسي
وطريقك طويل وما في محطات للتزود بشيء

حينها لن تشعر باية رغبة بالحياة
وسيقودك ذلك الى الرغبة في العبور الى الضفة الاخرى
بمخزون كبير من الياس والملل والفراغ والخباء
عندها يصير العبور سهلا