الاثنين، تشرين الأول 27، 2008

طقوس أمي وصباحات الطابون المُعتّق


صباحٌ عطره النفل والبختري والخزامى
صباح يتراقص على حجر الطابون المدور حبا
ونشوة تشبه لذة طعم خبز الطابون الساخن مشبعا بالزيت البلدي

صباحٌ ندي
كوريقات الياسمين وهي مثقلة بقطرات الندى قبيل الصبح
والغيمات تسكب على ارضنا بعض من ظلالها
والشمس تتمايل لتلقي بنورها بخجل
والصبح يهدي نسماته العليلة الى ارضٍ مسكونة بالحب

صباح عليل كالذي كنت اعيشه كل يوم امام بيتي

فنجان قهوة بلا سكر
احليه برائحة الياسمينة العتيقة التي زرعتها بجانب بيتنا امي
وفنجان القهوة التي عودتني عليها بهذا الطعم امي
والحديث الشيق الذي كانت تلاطفني به امي
والشارع الذي كنا نرقبه دون ان ندري انا و امي
والتعليقات العفوية التي كنا نطلقها على المارة انا و امي
والضحكات التي كنا نفجرها بسبب او بغير سبب انا و امي

اشتاق لتلك الصباحات العارية من كل زيف
من أي تجمّل
المليئة بالصدق والرضى والسعادة

تلك الطقوس العذبة في الوادي الندي
وامام البيت المُعتق
اشتاق واحتاج اليك يا امي