الأحد، تشرين الثاني 22، 2009


لولا حياء عاق دمعي لانتثر


عانق الحياء الدمع في المُقل
فأوقفه عن المضي في الهطول
وتخبأت الدمعات في العين الذابلة
وارتجف القلب المتعب

يرنو لتوقف الخفقان
ففي العبور للضفة الأخرى راحة أكثر
سكونا يبدد صخب الحزن الذي أثقل العمر
ويكسر الجمود الذي لف العمر بأنينه

عاق الحياء الدمع في عينيك
ولكنه نثر في قلبي شعلة أمل
تزاحمت الشعلة الوليدة
مع الثلج المتجمد منذ الأزل
حاولت البحث لنفسها عن مكان
فما وجدت غير البرد يصفعها من كل الجهات
وما وجدت غير الآهات صدى لدعوتها بامتطاء الأمل

استفزيني
فأغرقتني في دمعاتٍ أبيّن لأجلي الهطول