الأحد، كانون الثاني 16، 2011

قطار العمر




اخرج من ثقب ذاكرتي
اتلصص على سنين العمر العجاف
علّْ احداها قد اينعت على غفلة من الحظ الرديء

الكل مضى في طريقه
واستقل قطار عمره
وانا الوحيدة التي بقيت في المحطة
كل سار الى مبتاغاه وانا قابعة في المحطة
اودع الراحلين وارقبهم بامل والم














فالى اين ايها القطار الذي لم تأت
هل انت آتٍ ام انك مثل حظي لا زال في رحم الغيب
أرقب الغد لعل به بارق أمل
بعض نور يبدد الظلمة التي تسربت الى القلب فجعلته متفحما

ايتها المقاعد العتيقة المهترءة في محطة قطاراتهم
تشاركيني الانتظار
فهلا شاركتني بالامل
فانت تحتضنين لحظات انتظار العابرين
وتودعينهم عندما يقفزون فرحا بطلة قطاراتهم
من فرحهم تمتلكتِ العتّق المكلل باماني الاخرين
فهلا شاركتني اياه

تعب الانتظار من انتظاري
فاين القطار!!!