الأحد، كانون الثاني 16، 2011

قطار العمر




اخرج من ثقب ذاكرتي
اتلصص على سنين العمر العجاف
علّْ احداها قد اينعت على غفلة من الحظ الرديء

الكل مضى في طريقه
واستقل قطار عمره
وانا الوحيدة التي بقيت في المحطة
كل سار الى مبتاغاه وانا قابعة في المحطة
اودع الراحلين وارقبهم بامل والم














فالى اين ايها القطار الذي لم تأت
هل انت آتٍ ام انك مثل حظي لا زال في رحم الغيب
أرقب الغد لعل به بارق أمل
بعض نور يبدد الظلمة التي تسربت الى القلب فجعلته متفحما

ايتها المقاعد العتيقة المهترءة في محطة قطاراتهم
تشاركيني الانتظار
فهلا شاركتني بالامل
فانت تحتضنين لحظات انتظار العابرين
وتودعينهم عندما يقفزون فرحا بطلة قطاراتهم
من فرحهم تمتلكتِ العتّق المكلل باماني الاخرين
فهلا شاركتني اياه

تعب الانتظار من انتظاري
فاين القطار!!!

الأربعاء، تشرين الأول 13، 2010

كهولة قلب

يُرعبني صمتك
ايها الماهر في حرفة الصمت
تُخيفني ايماءاتُك
ايها الماكر في تضليل الايماءات


تتلاعب بالمواقف كما تتلاعب بالكلمات
طوعتَها بين يديك فاصبحتْ رهينة ارادتك
تمزقها ... تلملمها... تبعثرها

ومثلما تفعل بها يصير بحالي
مبعثرة الافكار
ممزقة الاحاسسيس

لا يقدر على اعادة لملمتي الا انت

كيف تجرؤ
على لصقي بالنافذة في انتظارك
أطِلُّ من شرفة الذاكرة
لاتفحص بقايا طريقك الذي سلكته دونما وداع
وأتحسس بقايا الأمس في خطواتك المتباعدة
فتهطل حبات المطر مشفقة علي
لتمحو آثار بصماتك على نافذتي المشروخة
وخطو اقدامك على طريقي المهجورة

أي قلبٍ تملكه أنت
ومن استبدله لك بقطعة الفحم بين أضلعلك!!!

قدومك ومغادرتك
كإعصار طاف على زرعٍ ندي

فتركه

غابة كهلة شاخت فيها الآمال وتقادمت بها سنون القحط